15 أبريل، 2020

اجعل من الحجر الصحي فرصة لتنمية موهبتك التي جعلتك ظروف الحياة تستغني عنها

يشكل الحجر الصحي  فرصة مهمة ، ولن تعود الى بعد عقود, إلا أن هناك الكثير من الشباب يقعون ضحية لهذا الفراغ حيث تجدهم يقضونه في اللهو والتسكع، لذلك يجب ملئ هذا الوقت بالأشياء المفيدة للمرء وللمجتمع، وهنا تكثر الأسئلة وجميعها تتمحور في كيف نملئ وقت الفراغ بما هو مفيد حيث فيجب استغلال هذا الوقت في أشياء نافعة تنفع الإنسان في دنياه وآخرته، ويعتبر هذا الوقت إن استغله الفرد بطريقة صحيحة  فرصة لتنمية موهبتك التي جعلتك ظروف الحياة تستغني عنها فإليك بعض من الأشياء التي يمكن أن تقوم بتنميتها في هذه الفترة.

أولاً: مارس هوايتك المفضلة:

من الجيد أن تمارس هوايتك المفضلة في وقت الفراغ، حاول أن تطور هوايتك مثلا إذا كنت تعرف العزف على البيانو أو الكمان قم بتعلم العزف على آلة موسيقية أخرى جديدة، وإذا لم يكن لديك هواية حاول أن تنمي موهبتك بشيء تفضله، ستساعدك الهواية في ملئ فراغك بشيء مسلي و مرفه في نفس الوقت.

ثانياً: قم بقراءة الكتب:

اقرأ كل شيء يقع تحت يدك أي كان صحف، مجلات، قصص، روايات، شعر، نثر، فالقراءة تغذّي الروح والعقل وتوسع معارفك وتلخّص لك تجربة العظماء اللذين عاشوا في هذه الحياة، إنّ القراءة اليومية أفضل ما يمكن أن تقوم به في وقت فراغك.

ثالثاً: مارس التمارين الرياضية:

يغفل الكثير من الناس عن ممارسة الرياضة على الرغم من فوائدها العديدة لذلك انصحك بممارسة الرياضة في أوقات الفراغ حيث يمكنك ممارستها داخل المنزل بالقيام بحركات رياضية مختلفة متل تمارين البطن و تمارين الضغط المختلفة.

رابعاً: استمع للموسيقى:

الإنسان بحاجة للاستماع للموسيقى بقدر حاجته للغذاء والماء، ففوائد الاستماع إلى الموسيقى لا تقتصر فقط على التسلية والمرح وتمضية الوقت فقط، بل تتعدى ذلك إلى الكثير من الفوائد التي تنعكس على الصحة، فهي تمنح الإنسان نشاطاً روحياً وجسدياً لا يوصف يجعله قادراً على تأدية أعماله اليومية بكفاءة عالية.

خامساً: قم بالأعمال التطوعية:

إنّ مساعدة الناس والمجتمع دون أي مقابل من أنبل الأشياء التي يمكن أن تقوم بها في حياتك خصوصا في هذه المرحلة  الحرجة، من أهم الأعمال التطوعية المشاركة بحملات التوعية ضد هذا المرض الفتاك، و  تقديم الدعم المعنوي والمادي للأطفال اليتامى.

سادساً: تقرّب من الله تعالى:

الجانب الروحاني يجب أن يحتل مساحة كبيرة من وقتك لذلك يجب عليك أن تستغل وقت فراغك في قراءة القرآن والذكر والإكثار من الدعاء والتسبيح، إنّ التقرب من الله سبحانه يبعث على الطمأنينة في القلب  والراحة والهدوء.

0 Shares
Tweet
Share
Pin
Share